الفنون المسرحية في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون

أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون، مركز للتميّز في الفنون والتقنيات المسرحية

يتمحور مركزنا للتميّز في الفنون والتقنيات المسرحية على المزج بين المدرسة والجامعة وفرص التوظيف من خلال مسارات تعتمد أحدث التقنيات تم تصميمها بحيث تتيح تجارب غنية للطلاب من المرحلة التأسيسية إلى منهاج المرحلة العمرية ما بعد الـ16 عاماً؛ حيث نقدّم مؤهلات مثل شهادات المنظمة المتحدة للرقص (UDO)، وأكاديمية لندن للموسيقى والفنون المسرحية (LAMDA)، وشهادات تضمن مواكبة طلابنا للقطاع مثل مدرسة اللورد أندرو لويد ويبر (ArtsEd)، والمنظمة المتحدة للرقص (UDO)، وSAE (هندسة الصوتيات) بهدف إتاحة تجارب تعليمية فريدة ذات صلة أكبر بعالم المستقبل، ما يسمح باكتشاف المواهب في مراحل مبكرة داخل أكاديميتنا للفنون المسرحية.

مسارات شهادة مجلس تعليم إدارة الأعمال والتكنولوجيا (BTEC)

يسر أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون ومركز التميز في الفنون والتقنيات المسرحية الإعلان عن إطلاق برنامجهما الجديد من المستوى لنيل شهادة مجلس تعليم إدارة الأعمال والتكنولوجيا (BTEC) في الفنون المسرحية والذي سيبدأ في سبتمبر 2020 وسيكون مفتوحاً لجميع طلاب الصف الثاني عشر للتقدم من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة. وتعادل هذه الدورة ثلاث شهادات من الدرجة A، لتسمح بردم الفجوة التي تفضي إلى المعاهد الموسيقية والحياة المهنية في قطاع الفنون المسرحية.

لقد صممنا برنامجنا الخاص لشهادة مجلس تعليم إدارة الأعمال والتكنولوجيا (BTEC) في الفنون المسرحية بالتعاون مع منظمة اللورد أندرو لويد ويبر (ArtsEd) والمنظمة المتحدة للرقص (UDO)،

حيث ساهمت كلتا الشراكتين في تصميم المناهج الدراسية على نحو يضمن كونها مواكبة لواقع القطاع اليوم، حيث سيعمل طاقمنا التدريسي ذو الكفاءات العالية بالتعاون مع فنانين عالميين وأماكن ومحترفين في هذه المجالات لتوفير تدريب عالي النوعية.

بصفتنا مركزاً للتميّز في الفنون والتقنيات المسرحية، ومن خلال تعاوننا مع مدرسة اللورد أندرو لويد ويبر الرائدة للفنون المسرحية (ويرمز لها اختصاراً بـArtsEd) والمنظمة المتحدة للرقص (United Dance Organisation)، فإننا نضمن تزويد طلابنا بتعليم عالمي المستوى في مجال الفنون المسرحية.

نتطلع قدماً إلى الترحيب بك في أسرة الفنون المسرحية لدى أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون!

استمع إلى

ريبيكا لويس

نائب مدير الأكاديمية (الفنون المسرحية)

PLAY VIDEO
rebecca video

آراء أهالي طلابنا

  • ابننا مولع بالفنون المسرحية ويطمح إلى اتخاذها مهنة له مستقبلاً، لذا بحثنا عن مدارس ثانوية تتيح إمكانيات تسمح له بتنمية هذا الشغف، غير أننا لم نجد أي مدرسة أخرى تقدّم ما تقدمّه أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون على هذا الصعيد، لاسيما وأنني شخصياً أتمتع بخلفية في هذا المجال وأستطيع أن أؤكد بثقة أن ما تتيحه الأكاديمية استثنائي بكل المعايير!

    كيتي داوني

    والدة أيدان داوني (الصف السادس)

  • هذه هي سنتنا الأولى في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون، حيث كان دافعنا الرئيسي لنقل طفلينا إلى الأكاديمية يتمثل في ما تتيحه من خيارات للموسيقى والفنون المسرحية. وقد تجاوزت المدرسة توقعاتنا ليحقق طفلانا نمواً مذهلاً في هذين المجالين، مستفيدين من الإمكانيات التي تقدّمها الأكاديمية التي تحتضن وتدعم مختلف المواهب والاهتمامات؛ حيث يتمتع الطاقم التدريسي بمعرفة وخبرة عميقة ويعملون بكل شغف وحماسة لبناء ثقافة من شأنها دعم كل طفل في تحقيق النجاح وبلوغ أحلامه.

    شيريل بيكرنج

    والدة كوري بافيت (الصف السادس) وكاي بافيت (الصف التاسع)

  • ابنتنا طالبة في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون منذ افتتاحها عام 2011، حيث اكتشفت شغفها بالفنون المسرحية، وتلقت كل الدعم من الطاقم الخبير والمتفاني لتشارك في العديد من لاستعراضات الرائعة. ولعل أروع الفرص التي حظيت بها تتمثل في إمكانية التقديم على تجربة الأداء من أجل استعراض "إيفيتا" (Evita) في دار دبي للأوبرا، لتنجح في الوصول إلى القائمة النهائية التي ضمت 12 طفلاً. كما حظيت بفرصة العمر عندما أدّت مع طاقم ’ويست إند‘ في إحدى جولاته، وهي فرصة لم تكن لتتاح لها لو لم تتلقى تعليمها وتدريبها في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون.

    وهي اليوم طالبة في المرحلة الثانوية تستمتع بالتدريب مع مجموعتها النخبوية للاستعراضات المسرحية يوماً بعد يوم، ليمضوا سوياً نحو إنجازات رائعة! إن تجربة الفنون المسرحية في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون مذهلة بكل معنى الكلمة، وأتطلع قدماً لبدء العام الدراسي القادم.

    نيكي ويلوبي

    والد تياه ويلوبي (الصف السابع)

  • لقد وفرت أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون لابنتاي فرصاً رائعة لتعلم الرقص والغناء، وحظيت ابنتي البكر بمنحة المنظمة المتحدة للرقص (UDO)= وشاركت في البطولات التي تقيمها المنظمة في المملكة المتحدة كجزء من فريق الرقص النخبوي للأكاديمية الذي يحمل اسم "أدرينالين"، والذي فاز بجوائز ومسابقات عديدة تحت إشراف كل من السيدة تيت والسيدة هودج، والراقصين المحترفين من المنظمة المتحدة للرقص (UDO).

    أما ابنتي الصغرى، فهي عضوة منذ أربع سنوات في كورال الغناء النخبوي لدى أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون، والذي يحمل اسم "ريزونانس" وحاز العام الماضي على لقب "أفضل جوقة للأصوات البشرية دون موسيقى" في مهرجان "كورال الشرق الأوسط الذي استضافته دار دبي للأوبرا، وكان من أبرز فعاليات العام الماضي. كما دعي كورال "ريزونانس" إلى نيويورك للتأدية في قاعة كارنيجي هول الشهيرة برفقة المؤلف والقائد الأوركسترالي العالمي المعروف إريك ويتكر، ليعيش فريق "ريزونانس" أوقاتاً من العمر.

    هذه الفرص نادرة بحق، وأنا أشعر بالامتنان لكون ابنتاي طالبتان في مدرسة تولي اهتماماً والتزاماً كاملين بتنمية الفنون المسرحية وتنمية مواهب طلابها الرائعين.

    أماندا أوستن

    والدة إيلا-ماي أوستن (الصف الثامن) وهولي أوستن (الصف الثاني عشر)

آراء مدراء برامجنا

  • نحن في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون لا نكتفي بتعليم الموسيقى وفق المنهجيات التقليدية، وإنما نتبع منهجية شاملة للمرحلتين الرئيسيتين الأولى والثانية مع توفير خيار العلاج بالموسيقى، لنزوّد الطلاب بمعرفة حول كافة أسس الموسيقى في أجواء مشجّعة وداعمة. وفي المرحلة الرئيسية الثالثة يتمحور منهاجنا الموسيقي حول مفاهيم محددة ليحفّز الطلاب على إطلاق وتنمية قدراتهم الإبداعية، ولاسيما في ظل وجود مركز التميّز التابع لنا، والذي يتيح هذه الفرص لطلاب هاتين المرحلتين كي يستكشفوا عالم الموسيقى خارج الإطار المدرسي في حالة إبداعية ابتكارية. ويركز منهاجنا بشكل كبير على مساعدة طلابنا على تحقيق النجاح واكتساب مهارات ومعارف تفيدهم علمياً عبر تزويدهم بمسارات فريدة تنمّي وتصقل مواهبهم وتدفعهم نحو مزيد من التقدّم والنجاح، ليتكامل كل ذلك مع مجموعة الفرص التي نتيحها خارج إطار المنهاج على أصعدة عديدة، وأنا في غاية الفخر لكوني جزءاً من هذه المسيرة وأتشوق لرؤية إبداعات طلابنا في العام الدراسي الجديد.

    دارين كين

    مديرة برنامج الموسيقى والتقنيات الصوتية في أكاديميتنا

  • نحن في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون نذهب إلى أبعد الحدود لتدريب وتنمية مواهب طلابنا في الدراما والتمثيل، مع تزويدهم بأهم المؤهلات والمسارات المعترف بها في القطاع. ونعمل مع شركائنا الجامعيين المتمثلين في مدرسة اللورد أندرو لويد ويبر (ArtsEd) وشركائنا في القطاع من معهد "إيسمود" لتزويد الطلاب بخبرات منقطعة النظير في هذا المجال. وقد صمّمنا مناهج الفنون المسرحية لدينا أيضاً على نحو استراتيجي بالتعاون مع شركائنا المتخصصين، بهدف ضمان تقديم تجربة تعليمية تناسب احتياجات كل طالب. وتسمح لنا الدراما بمساعدة تلاميذنا على تطوير مهاراتهم في التواصل والتنسيق وثقتهم بأنفسهم، ليصبحوا فنّانين يتمتعون بمؤهلات عالية وجاهزين للانطلاق إلى العالم، وكل ذلك كثمرة لتعليمنا الاستثنائي القائم على خبرة فريقنا المتخصص والمتفاني والشغوف الذي لا يدخر جهداً لتوفير تجارب تعليمية فريدة تحفر مكانتها في ذاكرة الطلاب مدى الحياة.

    جودي كويركي

    مدير برنامج التمثيّل وفنون الإنتاج في الأكاديمية

  • نحن في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون ملتزمون بتزويد جميع طلابنا بمجموعة متنوعة من أساليب وطرق تدريس الرقص. ومنذ إبرامنا الشراكة مع أكاديمية المنظمة المتحدة للرقص (UDO) في دبي، أصبح بمقدور طلابنا في فرقة "أدرينالين" الراقصة التابعة لنا، وكذلك طلابنا في الثانوية العامة والبكالورليا الدولية، الاستفادة من برنامج Syllabus لرقص الشارع من أكاديمية المنظمة المتحدة للرقص (UDO) في إطار التدريب الحصري الذي يحظون به. وقد حقق الطلاب نتائج مذهلة على مدى السنوات الست الماضية مع معدل نجاح بنسبة 100%، وحاز العديد منهم شهادة معلمين في تدريب رقص الشوارع من المنظمة المتحدة للرقص (UDO)، وهم يتطوعون لتعليم الرقص في أكاديميتنا الآن.

    نحن شغوفون بتعليم وتطوير وتنسيق مسارات الرقص، ونسعى باستمرار لإشراك الأطفال وإلهامهم على اختلاف أعمارهم وقدراتهم مع تشجيعهم على استكشاف وتنمية شخصياتهم من خلال الحركة وتمكينهم من إطلاق العنان لمخيلتهم وطاقاتهم الإبداعية.

    تلتزم أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون بتطوير مهارات ومعارف وتقنيات الطلاب في مجال الرقص، فالهدف الرئيسي من إنشاء هذا القسم يتمثل في تقديم شيء مميز يكون مصدر فخر مستقبلاً لمجتمع مدرستنا من طلاب ومدرسين، وهذا هو ما تحقّق من خلال دروس الرقص المميّزة للمرحلة التأسيسية والمرحلة الرئيسية (الصفوف 1 و2 و3 و4 و5)، والمشمولة بمنهاجنا للفنون المسرحية، ومسارنا الشامل "أدرينالين" المتمحور حول الرقص بعد أوقات الدوام المدرسي بالتعاون مع أكاديمية المنظمة المتحدة للرقص (UDO)، فضلاً عن الشراكات العالمية التي أبرمناها مع Arts Pool UK، و’فلوليس‘ وساريتا بياتروفسكي.

    تم تكريم أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون على أسلوبنا المتميّز في تعليم الرقص، حيث نلنا جائزة "أفضل مدرسة أكاديمية تعلّم الرقص" في الإمارات العربية المتحدة، وهو مصدر فخر كبير لنا فيما نتطلع بحماسة إلى ما يخبئه لنا المستقبل.

    إيما تيت

    مديرة برنامج الرقص

اسمع من شركائنا

استكشف المزيد

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين تجربتك في استخدام موقعنا وتعزيزها.
ومن خلال استخدام الموقع، فإنكم توافقون على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
 
أكد