مسارات الطلاب في المرحلة العمرية ما فوق 16 عاماً

شاهد السيدة إيمي كوبر

رسالة الترحيب

PLAY VIDEO
amy video

استمع إلى ما يقوله طلابنا من الطلاب في المرحلة العمرية ما فوق 16 عاماً

  • لا يسعني وصف تجربتي مع أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون، التي أدرس فيها منذ سبع سنوات، سوى بكونها استثنائية بكل معنى الكلمة، وبما لا يقف عند حدود البرنامج الأكاديمي المذهل فحسب، بل يشمل أيضاً ما تتيحه من أنشطة خارج المنهاج. لهذا السبب اتخذت ودون أي تردد قرار البقاء بهدف دراسة برنامج شهادة البكالوريا الدولية في أكاديميتي العزيزة.

    كروشي نيلش شاه

    الصف الثالث عشر

  • التحقت بأكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون قبل بدء استعدادي لشهادة الثانوية العامة، وذلك بعد أن عشت فترة من الأداء الأكاديمي المتدهور وفقدت اهتمامي بمواصلة التعليم لبعض الوقت، ولكن بعد فصل واحد هنا تجدّدت رغبتي بالتعلّم وتكوّن لدي شغف بتحسين ذاتي دائماً، وهو ما أعزوه إلى منهجية التعليم التي يتبعها مدرسو الأكاديمية، والذين لهم كل الفضل في نجاحي على مستوى شهادة الثانوية العامة. ولهذا السبب بالذات قررت البقاء في أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون من أجل برامج البكالوريا الدولية، نظراً لما تتيحه أكاديميتنا من شبكة داعمة واسعة يحرص جميع المعلمين فيها على تقديم الدعم داخل وخارج القاعات الدرسية بكل سرور. وقد اخترت برنامج البكالوريا الدولية نظراً لما يتيحه لي من إمكانيات لتطوير ذاتي وقدراتي على التفكير النقدي بدلاً من الاكتفاء بكوني مجرّد متلقٍ للمعلومات دون أي معالجة لها.

    لارس باومان

    الصف الثالث عشر

  • كانت أكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون المكان المناسب لدراسة البكالوريا الدولية نظراً لتنوع المواد المتاحة ومدى قربه إلي؛ حيث تمكنك من متابعة المواد التي أحبها وتجاهلت تلك التي لم تحز على اهتمامي بالشكل الكافي! وأنا أدرس في الأكاديمية منذ 10 سنوات، ما يجعلها بمثابة أسرتي وبيتي الثاني، حيث كان نجاحي من نجاحها وأنا ممتن كل الامتنان لما أتاحته لي من فرص لبناء علاقات لم تكن لتتح لي لو كنتُ في مدرسة أخرى. كما أن الطاقم التعليمي لطالما كان جاهزاً للمساعدة والدعم دوماً، وشكّل برنامج البكالوريا الدولية فرصة إضافية لي كي أرتقي بقدراتي بما ينسجم مع قيم مدرستنا. وبعد أن كنت أكره نظرية المعرفة والمقررات الرئيسية، بتُّ أدرك اليوم، وبعد إتمامي لبرنامج البكالوريا الدولية، بأنني لم كن لأمضي إلى الأمام لولاهما، وهو أمر أقدره كل التقدير في برنامج البكالوريا الدولية الذي مكنني من توسيع فهمي للعالم فيما أستعد لدخول الجامعة والانطلاق إلى الحياة العملية حيث سأطبق كل ما تعملته وأتعلمه.

    لويس صامويل جران هاراد

    الصف الثالث عشر

  • اخترت برنامج البكالوريا الدولية لأنه يمدّني بهامش واسع من الحرية كي أفعل أي شيء أريده في المراحل اللاحقة من حياتي. ففي حين كانت برامج أخرى مثل برنامج شهادة A-Level ستضعني أمام خيارات محدودة لأهم المواد مثل الإنجليزية والرياضيات، فإن البكالوريا الدولية تتيح لي ذلك كله، بالإضافة إلى 3 مواد إضافية من اختياري. وكنتُ قد التحقتُ بأكاديمية جيمس ولينغتون- واحة السيليكون عندما كنت في الصف التاسع، وأذهلني ما تقدّمه المدرسة لمساعدتنا في الشهادة الثانوية العامة والدعم الذي لقيته من الطاقم التدريسي. وقد قررت عن قناعة وسرور تامين البقاء هنا نظراً لكون البكالوريا الدولية تتيح لي كل المواد التي أرغب بها، إلى جانب شعوري بالاستقرار والراحة في الأكاديمية.

    سيا مهرا

    الصف الثالث عشر

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين تجربتك في استخدام موقعنا وتعزيزها.
ومن خلال استخدام الموقع، فإنكم توافقون على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
 
أكد